save-the-environment

نظافة البيئة


البيئة تؤثر تأثيراً مباشراً في الإنسان وصحته وحياته بكافة جوانبها، لأنّه جزءٌ منها، بالإضافة للحيوانات والنباتات وحتى التربة وباقي الجمادات، وكل شئ بالطبيعة، فالبيئة نظام متكامل من هذه الأشياء جميعها، وأي خلل بها، يعتبر خللاً في التوازن البيئي، مما قد يسبب حدوث الكثير من المشاكل والكوارث البيئية التي لا تُحمد عقباها.

الفرق بين الكوارث الطبيعية و الكوارث البشرية

تتعرض البيئة للكثير من التلويث والتدمير، سواء من الإنسان، أم من الكوارث الطبيعية، لكن الفرق بين الدمار الذي يخلّفه الإنسان والكوارث الطبيعية البيئية أنّ البيئة تستطيع إصلاح نفسها بنفسها، وإعادة التوازن بسرعة، أما إن كان التلوث ناتجاً عن إهمال الإنسان وعدم شعوره بالمسؤولية، فهذا يجعل البيئة تمر بمحنة حقيقية، لأنها تحتاج زمناً طويلاً قد يصل إلى مئات السنين لإصلاح ما أتلفه الإنسان فيها.

نستطيع الحفاظ على نظافة البيئة بالقيام بعدة خطوات بسيطة، لا تكلفنا شيئاً سوى الالتفات قليلاً للأثر السلبي الذي يسببه الإنسان لو لم يحافظ على بيئته، كأن نمنع التلوث الحاصل في الهواء والماء والتربة، ويكون ذلك بمنع تصاعد الأبخرة والغازات السامة التي تلوث الهواء، وتتسبب بحدوث كوارث بيئية مثل المطر الحمضيّ، وظاهرة الضباب الدخاني، علماً أنّ تأثير البيئة الملوثة يسبب أمراض كثيرة للإنسان، أولها التحسس وضيق النفس وأخطرها أمراض السرطان.

نظافة البيئة

من صور الحفاظ على البيئة نظيفة؛ الحفاظ على مياه البحار والمحيطات ومياه الأنهار ومياه الشرب من التلوث، بمنع وصول المياه العادمة إليها، خصوصاً مياه الصرف الصحي، المليئة بالملوثات العضوية ومسببات الامراض، ومخلفات المصانع، المليئة بالمركبات الكيميائية السامة، التي تسبب موت أعداد كبيرة من الأسماك، والقضاء على الكائنات البحرية، لذلك يجب وضع ضوابط وقوانين تُلزم المصانع بوضع المصافي على المداخن، ومنع تصريف المياه العادمة إلى المياه.

يجب أيضاً أن نتجنّب الصيد الجائر، الذي يسبب اختلال التوازن البيئي، مما يسبب انقراض أنواع كثيرة من الكائنات الحية، وللحفاظ على البيئة وتجنّب هذه النقطة يجب إنشاء المحميات الطبيعيّة، التي تحافظ على أنواع الحيوانات، وتحميها من الصيد الجائر، ويجب أيضا تجنب قطع الأشجار والقضاء على الغابات، وعدم قطف الأزهار البرية قبل موسم الإزهار، وذلك للحفاظ عليها من الانقراض والتناقص.

البيئة أمانة في أعناقنا جميعا، والحفاظ عليها واجب على الجميع، كما أنه نابع من الوازع الديني، فقد أوصانا الله سبحانه وتعالى بالحفاظ على البيئة واتباع قاعدة “لا ضرر ولا ضرار”، لذلك فإن أبسط الأشياء في البيئة وإن كانت رمي الأوراق يجب تجنّبها، كي نحافظ على نظافة البيئة دائماً.

لمعرفه المزيد من منتجاتنا برجاء زياره منتجاتنا على هذا الرابط

وللمزيد من مقالاتنا المتنوعه عن المنظفات الصناعيه برجاء زياره مدونتنا

ولمعرفه الكثير عن شركه الشمس للمنظفات والصناعات الكيماويه برجاء زياره موقع الشركه الرسمى على الانترنت

أرسل طلبك الآن